الرئيسية / إسلاميات / والصبح إذا تنفس | فهمنى دوت كوم

والصبح إذا تنفس | فهمنى دوت كوم

والصبح إذا تنفس

قال الله تعالى في كتابه العزيز

، بسم الله الرحمن الرحيم .

” (1) إذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ (2) وَإِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْ (3) وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ (4) وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ (5) وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ (6) وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ (7) وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ (8) وَإِذَا الْمَوْؤُودَةُ سُئِلَتْ (9) بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ (10) وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ (11) وَإِذَا السَّمَاء كُشِطَتْ (12) وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ (13) وَإِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ (14) عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا أَحْضَرَتْ (15) فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (16) الْجَوَارِ الْكُنَّسِ (17) وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ (18) وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ (19) إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (20) ذِي قُوَّةٍ عِندَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ (21) مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ (22) وَمَا صَاحِبُكُم بِمَجْنُونٍ (23) وَلَقَدْ رَآهُ بِالأُفُقِ الْمُبِينِ (24) وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ (25) وَمَا هُوَ (26) بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ (27) فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ (28) إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ (29) لِمَن شَاء مِنكُمْ أَن يَسْتَقِيمَ (30) وَمَا تَشَاؤُونَ إِلاَّ أَن يَشَاء اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ” صدق الله العظيم .”

سورة التكوير من الآية (1) إلى الآية (18 ) وعدد آيات السورة كاملة (29) آية كريمة .
.

.

.

التفسير : ” والمراد بقوله تعالى : “و الصبح إذا تنفس” إدبار الليل. وقيل: المراد بها إقبال الليل: و هو بعيد لما عرفت .قال تعالى : “و الصبح إذا تنفس” أي عطف على الخنس، وقوله “إذا تنفس” قيد للصبح، و كذلك عد الصبح متنفسا ، وهذا بسبب انبساط ضوئه على الأفق ، و دفعه الظلمة التي غشيته نوع من الاستعارة بتشبيه الصبح، و قد طلع بعد غشيان الظلام للآفاق ، بمن أحاطت به متاعب أعمال شاقة ثم وجد خلاء من الزمان فاستراح فيه، و تنفس ، فعد إضاءته للأفق تنفسا منه كذا يستفاد من بعضهم” .
..

..

..

أما الزمخشري فقد ذكر فيه وجها آخر فقال في الكشاف : ” فإن قلت: ما معنى تنفس الصبح؟ قلت: إذا أقبل الصبح أقبل بإقباله روح و نسيم فجعل ذلك نفسا له على المجاز”….

عن Mohamed Ahmed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *