الرئيسية / إسلاميات / تعريف القرآن الكريم | فهمني دوت كوم

تعريف القرآن الكريم | فهمني دوت كوم

  • محتويات 
  • تعريف القرآن الكريم لغةً واصطلاحاً
  • أسماء القرآن الكريم
  • تنزيلات القرآن
  • مكانة وأهمية كتاب الله

تعريف القرآن الكريم لغةً واصطلاحاً

 

اختلف العلماء في تعريف لفظ القرآن لغة، فمنهم من قال أنه اسم علم غير مشتق، ومنهم من قا أنه مشتق من فعلٍ مهموز، اقرأ، ويعني: تعلّم، وتدبّر، وتفهّم، وتحمّل، وتعبّد، وقيل هو مصدر من الفعل قرأ، بمعنى الجمع، يُقال: قرأ قُرآناً، قال الله عزَّ وجلّ: (إنَّ علينا جَمعهُ وقُرآنه فإذا قرأناه فاتبع قرآنه). وقيل هو مشتق من القرء، أي الضم والجمع، وقيل إن لفظ القرآن مشتق من فعل غير مهموز وهو قرن، أي قرن الشيء بالشيء، وقيل من القِران، وهو الكرم والضيافة، ويعرّف القرآن الكريم اصطلاحاً بأنه كلام الله -تعالى- الذي أنزله علي نبيّه المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم بواسطة الوحي جبريل عليه السلام، المتعبّد بتلاوته، والمعجز لفظاً ومعنى، المنقول بالتواتر، والمكتوب بالمصاحف، المبتدئ بسورة الفاتحة، والمختتم بسورة الناس.

وقد نزل القرآن الكريم على ثلاث مراحل، حيث إن المرحلة الأولى هي ثبوته في اللوح المحفوظ، ثم نزل جملة واحدة إلى السماء في ليلة القدر، وبعد ذلك نزل على سيّدنا محمد صلى الله عليه وسلم مفرّقاً ومنجماً في ثلاثٍ وعشرين سنة، وقد أيّد الله -عز وجل- به رسولنا الكريم، فجعله معجزة له دالّة على صدق نبوّته، ونُقل بالتواتر عن جبريل عليه السلام عن الصحابة رضوان الله عليهم، إلى أن أمر أبو بكر الصديق رضي الله عنه بجمعه بعد حروب الردّة، وبعد ذلك جمع عثمان بن عفان -رضي الله عنه- الناس على مصحفٍ واحدٍ بلهجةٍ ولغةٍ واحدة، ويتكوّن القرآن الكريم من ثلاثين جزءاً، كلّ جزء يتكوّن من حزبين، فيكون عدد الأحزاب ستّين حزباً كما أنَّ عدد سور القرآن الكريم مئة وأربع عشرة سورةً، وعدد آيات القرآن الكريم 6236 آيةً.

 

أسماء القرآن الكريم

إن للقرآن الكريم أسماءٌ عديدة جاءت بعض آيات القرآن الكريم على ذكرها، منها: الكتاب: في قول الله عزَّ وجلَّ: (حم * وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ). الفرقان: في قول الله عزَّ وجلّ: (تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَىٰ عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا). الذّكر: في قول الله عزَّ وجلّ: (وَهَٰذَا ذِكْرٌ مُّبَارَكٌ أَنزَلْنَاهُ ۚ أَفَأَنتُمْ لَهُ مُنكِرُونَ). النّور: في قول الله عزَّ وجلّ: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا). التّنزيل: في قول الله عزَّ وجلّ: (وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ)

 

تنزيلات القرآن

اختلف  علماء المسلمين في طريقة نزول القرآن فمن الآيات ما يثبت نزول القرآن جملةً ومنها ما يثبت نزوله منجماً وعلى هذا فإن القرآن مر بعدة تنزيلات منها ماهو جملة ومنها ماهو منجم في مراحل تنزيله من الله إلى الرسول محمد:

  1. نزل القرآن أولاً من الله إلى  اللوح المحفوظ : ويقصد بهذا النزول ليس نزول علوٍّ وسفل بل يقصد به إثباته في اللوح المحفوظ واعتماده غير قابل للتغيير وحكمة هذا النزول ترجع إلى الحكمة من وجود اللوح نفسه، فإنه السجل الجامع لما كان وما سيكون إلى يوم القيامة.ذكر العلماء الدليل على هذا النزول من القرآن Ra bracket.png بَلْ هُوَ قُرْآَنٌ مَجِيدٌ Aya-21.png فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ Aya-22.png La bracket.png
  2. نزل من اللوح المحفوظ إلى مكان يسمى بيت العزه  فيالمساء الدنيا جملة واحدة في ليه القدر : ودليله من القرآن Ra bracket.png إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ Aya-3.png La bracket.png  وفي سوره لقدر  Ra bracket.png إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ Aya-1.png La bracket.png  ومن الأحاديث عن ابن عباس  أنه قال: “فُصِّلَ القرآن من الذكر”-يعني اللوح المحفوظ- فوضع في بيت العزة من السماء الدنيا، فجعلجبريل  ينزل به على النبي ” وقد نقل أبو شامة المقدسي في كتابة المرشد والوجيز عن هذا النزول فقال:«وقال جماعة من العلماء: نزل القرآن جملة واحدة في ليلة من اللوح المحفوظ إلى بيت يقال له بيت العزة، فحفظه جبريل عليه السلام وغشي على أهل السموات من هيبة كلام الله، فمر بهم جبريل وقد أفاقوا فقالوا: Ra bracket.png وَلَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ عِنْدَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ Aya-23.png La bracket.png الحق يعني القرآن فأتى به جبريل إلى بيت العزة فأملاه جبريل على السفرة الكتبة، يعني الملائكة وهو قوله سبحانه وتعالى: Ra bracket.png بِأَيْدِي سَفَرَةٍ Aya-15.png La bracket.png نقلته من كتاب “شفاء القلوب” وهو تفسير علي بن سهل النيسابوري”»
  3. ومن بيت العزة نزل به جبريل   على قلب الرسول محمد منجَّمًا أي “مُفرَّقًا” في نحو ثلاث وعشرين سنة على حسب الوقائع والأحداث، ومقتضيات الأحوال: ودليل ذلك من القرآن Ra bracket.png قَالَ كَلَّا فَاذْهَبَا بِآَيَاتِنَا إِنَّا مَعَكُمْ مُسْتَمِعُونَ Aya-15.png La bracket.pngوهو الكتاب الوحيد من الكتب السماوية الذي نزل منجماً بدليل Ra bracket.png وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآَنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا Aya-32.png La bracket.png وقد أستنبط العلماء الحكمة من نزول القرآن بشكل متفرّق خلاف بقية الكتب السماوية وذكروا له عدة حكم منها:
    1. تثبيت قلب النبي محمد لمواجهة ما يلاقيه من قومه، كما ورد في سوره الفرقان :  وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآَنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا Aya-32.png La bracket.pngففي قول “ورتلناه ترتيلاً” إشارة إلى أن تنزيله شيءًا فشيءًا ليتيسر الحفظ والفهم والعمل بمقتضاه.
    2. الرد على الشبهات التي يختلقها المشركون ودحض حججهم أولاً بأول: Ra bracket.png وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا Aya-33.png La bracket.png
    3. تيسير حفظه وفهمه على النبي محمد وعلى أصحابه.
    4. التدرج بالصحابة والأمة آنذاك في تطبيق أحكام القرآن، فليس من السهل على الإنسان التخلي عما اعتاده من عادات وتقاليد مخالفة للقيم والعادات الإسلامية مثل شرب الخمر
    5. كان ينزل حسب الحاجة أي ينزل ليرد على أسئلة السائلين.

 

مكانة وأهمية كتاب الله

 

  • القرآن الكريم له مكانة عظيمة في قلوب المسلمين ومن هذا
  • أن القرآن الكريم رسالة مقدسة من عند الله تعالى، وهي موجهة لدعوة الناس جميعاً للخير والرشد ونبذ الأمور السيئة، فقد بعث الرسول الكريم للناس كافة.
  • القرآن الكريم محفوظ من عند الله تعالى من أي تبديل أو تحريف أو تغيير على عكس الكتب السماوية السابقة حيث قال تعالى في كتابه: “إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون” كما أن القرآن الكريم معروف بفصاحته الدليل على إعجازه فلا شيء قد ورد من قبل بفصاحة القرآن الكريم ولا بعده.
  • يعد الكتاب الجامع للسوق المختلفة وهو يحتوي على إجابات تخص كل أمور الدين والدنيا والمواريث والمشكلات السياسية والاجتماعية والاقتصادية مما يجعله مرجع شامل ودليل يساعد الإنسان على التخلف على العقبات التي يواجهها في حياته.

 

عن Mohamed Ahmed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *